الرئيسية > الاخبار



  •       

    واصل المدير العام للهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس ووفده من مديرى الادارات جولاته التفقدية للاطمئنان على سير العمل الرقابى والوقائى بقطاع المواصفات والمقاييس بالولاية الشمالية حيث بدأ ت الجولة بعقد ورشة عمل نظمتها الهيئة بالتعاون مع المجلس التشريعى وهيئة توفير المياه بالولاية الشمالية بعنوان حاضر ومستقبل مياه الشرب بالولاية الشمالية شهدت الورشة حضوراً دستورياً وتنفيذياً رفيعاً حيث خاطبها المهندس ابراهيم محمود مساعد رئيس الجمهورية الذى وجه بضرورة إجراء دراسات لقياس المخزون الاستراتيجى للمياه بالولاية ..مؤكداً ايمانهم كحكومة بأن المياه الصحية هى اول الخطوات لضمان الصحة العامة للشعب ، داعياً الى تضافر الجهود كافة لتحقيق شعار البرنامج الانتخابى لرئاسة الجمهورية زيرو عطش .. معلناً دعمهم للولاية الشمالية لتكون الاولى على مستوى البلاد و فى هذا الخصوص وزير وزارة مجلس الوزراء الامير احمد سعد عمر خاطب الورشة مؤكداً واجب ومسؤلية الحكومة وإلتزامها بتوفير المياه كماً وكيفاً كاولوية قصوى وثمن جهود هيئة المواصفات فى حماية المستهلك وترقية الاقتصاد الوطنى من خلال استصدار وتطبيق المواصفات القياسية للسلع والخدمات واعلن التزامهم بالدفع بتوصيات ومقررات الورشة الى قنوات التنفيذ .
    الدكتور عوض محمد احمد سكراب المدير العام للهيئة خاطب الورشة مجدداً إلتزام الهيئة بمساندة الولايات فنياً وفى إطار المسؤلية الاجتماعية فى كافة برامجها التنموية التى تصب فى حماية المستهلك وحماية وترقية الاقتصاد الوطنى عبر فروع الهيئة المنتشرة بالولايات كافة وتشتمل على مختبرات باحدث التقنيات فى مجال المياه.
    واستعرضت الورشة ثلاث ورقات عمل كانت اهمها ورقة تضمنت بحث علمى نفذته ومولته الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس جراء مخاوف وشكوك حول صحة مياه الشرب بمدينة دنقلا إثر رائحة كريهة فى مياه الشرب .. أجرى البحث مدير ضبط الجودة بفرع المواصفات بمدينة دنقلا المهندس عبدالعظيم سيد عباس فى مختبر المياه على (22) عينة تم جمعها من مصادر مياه الشرب من نهر النيل ومن الابار الجوفية تحت اشراف خبير المياه والجودة الدكتور عمر عبدالله اخضعها لتحاليل فيزيائية وكيميائية وبكتيرية خلال موسمي الدميرة والشتاء على مدى ثلاث سنوات وذلك لتقييم وضبط احتمالية وجود غاز كبريتيد الهيدروجين فى مياه الشرب حيث اثبتت التحاليل والقياسات المعملية الدقيقة أن مصادر مياه الشرب بمدينة دنقلا مطابقة للمواصفة القياسية السودانية
    وللمواصفة العالمية الصادرة من منظمة الصحة العالمية لمياه الشرب فيما عدا ظهور عنصر الحديد فى مياه بعض الآبار ورجح الباحث انه ناتج من بعض خزانات المياه وبعض الطلمبات القديمة الموصلة بالآبار .
    ابدى المختصون والتنفيذيون بالولاية ارتياحهم لنتلئج البحث التى طمأنتهم على سلامة وصحة مصادر المياه ووضعت لهم خارطة طريق لمعالجة تلك الرائحة التى اثبت البحث انها ناتجة عن وجود بكتريا لا هوائية تطلق غاز كبريتيد الهيدروجين الذى تشابه رائحتهم رائحة البيض الفاسد وهى بكتريا غير ضارة بالصحة لانها اقل من النسبة المسموح بها فى المواصفة القياسية وللمعالجة والتخلص من هذه الرائحة صمم الباحث نموذجاً لوحدة المعالجة وقدمها لسلطات الولاية للتبنى كحل جزرى لهذه الاشكالية التى تؤرق 63 % من سكان منطقة دنقلا الذين شملهم استبيان البحث .
    ومن ثم واصل المدير العام ووفده الجولة التفقدية بالاجتماع مع الجهات ذات الصلة والشريكة فى العمل الرقابى لاحكام مستوى التنسيق . ثم انطلق الركب الى محلية القولد وأرسى حجر الاساس لمقرهيئة المواصفات والمقاييس بالمحلية بحضور المعتمد وقيادات العمل التنفيذى واختتم الوفد جولته بالوقوف على سير العمل فى إنشاء بورصة الولاية الشمالية العالمية لاعداد وتجهيز الصادرات المحصولية والبستانية والحيوانية واعداد الصناعات التحولية بمحلية الملتقى .
     


      رجوع


جميع الحقوق محفوظة للهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس - 2015
سياسة وشروط الخصوصية | أحكام الإستخدام